فتيات المستقبل
اهلا بك غاليتي في منتدانا
اذا كنت زائره تفضلي بالتسجيل " اذا اعجبك منتدانا "
اما اذا كنت عضوة فسجلي دخولك و اهلا بك مجددا بيننا
نتمنى لكن احلى الأوقات معنا
في امان الله
~♥️~

فتيات المستقبل


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 روـآـآيـةه عـآـآصفـةه آلـذكريـآـآت " آلجزء آلـثـآـآني "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جذابه وعيوني غلابه
المراقبة
المراقبة
avatar

المشاركات المشاركات : 770
 تّقيِميُ تّقيِميُ : 0
نشاطى نشاطى : 1056
بَلًدِي بَلًدِي : مبسوطه

مُساهمةموضوع: روـآـآيـةه عـآـآصفـةه آلـذكريـآـآت " آلجزء آلـثـآـآني "   السبت مارس 02, 2013 2:27 am


الجزء الثاني .........................جلست أشاهد التلفاز بكل برود ! .. لم يستيقظ في ذلك الوقت إلا أمي .. والخادمة !
بعد ساعة ... رن هاتف المنزل ... تركته يرن منتظرةً أن تجيب أمي! ... فأنا اقل سكان هذا البيت استقبالاً للمكالمات

لم ادري ما الذي جعلني أجيب على الهاتف !
_ الو
_ صباح الخير
_صباح النور مين ؟
_ صوتك مميز .. وينعرف بسهولة .. الحمد الله توقعت إني ما بعرفه !
_ نعم ... مين ؟
_ أنا ...أنا اللي تهزأ أمس على ايدينك ...أتمنى انك تكونين قد حركتك اللي سويتيها أو انك تكونين .. الشخصيه اللي ودي ألقاها فيك
_ انت ما تستحي على وجهك تدق على البيت ؟ ... تبي ابلغ عليك الأمارة واقول انك تزعجنا .. ترا عندنا كاشف ... والله لا اشتكي عليك واخليهم يقطونك بالسجن لين تعفن !
_ قبل لا تهاوشين وتسكرين بوجهي ... أبى أذكرك اني اعرف وين بيتكم ورقمكم....... وصندوق الجرايد حقكم كان مفتوح ولسا محد اخذ الجرايد .. فالحقي عمرك !


واقفل خط الهاتف !
لم افهم جملته الأخيرة ... كنت اشتعل غضباً ... أي وقاحة تدفعه إلى معرفة رقم هاتف منزلنا !
بالتأكيد هو الذي تبعنا بالأمس !

جلست متوترة الأعصاب بعد مكالمته ... أفكر في جملته الأخيرة ... ما دخل صندوق الجرائد ؟

جلست برهة ..... ثم قفزت من مكاني متجهة إلى باب المنزل ... فتحت صندوق الجرائد ... أخذت ما يحتويه وعدت إلى المنزل
كان من بين الجرائد ظرفٌ صغير ... ظرف!!!

توقعت أن يضع قصاصة من الورق تحتوي على رقم هاتفه النقال ولكن بيدي الآن ظرف !
هل افتحه أم أمزقه دون أن اعرف محتواه ؟
أخذت الظرف إلى غرفتي وألقيت به بين كتبي ...سوف اطلع على محتواه فيما بعد .. فأمي ابتدأت بالشك في تصرفي !


مساء ذاك اليوم تذكرت الظرف .. اندفعت إلى غرفتي مسرعة لافتح محتواه وصعقت بما رأيت







إلى مراهقة !
[ ( أرجلٌ أنت ؟ ) ... قلتها في تحد ٍ... ضاع مني فمي فماذا أجيب ؟
لا تكوني حمقاء ... ما زال للنسر جناح ... لم أتب عنك يا غبية... عجزا ومتى كانت النسور تتوب ؟
تتحديني وبي كبرياء ؟... لا تمسي رجولتي لو أنا شئت ... كنت استطيع أن أحيلك جمرا ً
فأذيب الرخام ثم أذوب
ما أنا فاعل بسبعة عشر !... شهد الله انه تعذيب !... شفتاك الصغيرتان أمامي وضميري عليهما مصلوب
فمالي كجدار الجليد لا استجيب
اذهبي فالصداع يحفر راسي.... لا تصبي الكحول فوق جراحي... فالصراع الذي أعاني رهيب
لك عمر أختي ولين صباها وتقاطيعها .... فكيف الهروب ؟
كلما طفت في مكان جلوسي... طاف بي وجهها الصغير الحبيب
أين أنجو من عقدتي ؟ ... كيف أنجو ومن ورائي ومن أمامي اللهيب ؟
اذهبي ... اذهبي كسرت سلاحي ... ضاع مني فمي
فماذا أجيب ؟ ! ]


لك يا مراهقة أضاعت من فمي الحديث ... لك يا مراهقة مست رجولة شاب بليد ... لك يا مراهقة أذابت في الجليد

يوسف



عجبا ً!!.....ظرفٌ وبه قصيدة من اجمل ما خطت يدا نزار قباني ؟ ...ألأصحاب العقول الفارغة الذين يتتبعون الفتيات إلى بيوتهن بعض الدواوين ؟
شابٌ بتلك الوقاحة يحفظ شعراً كهذا ؟... وأنا لست ذات سبعة عشر !! ... أملامح وجهي طفولية لتلك الدرجة !
ما الذي يقصده من حركته تلك !... ما المفترض علي فعله الآن ؟ .. ابلغ والدتي .. أختي ؟ ... آخى ؟
ماذا سيفعلون ؟ .. أخي بالتأكيد سوف ينفجر غاضبا .. أختي ستجن
لا أظنه سوف يعاود الكره إذا أنا لم ابد له أيما اهتمام ... وهذا ما سأفعله سأتجاهل الأمر وكأني لم أر شيئاً!



مر ذاك الأسبوع طبيعياً ... أو بالأحرى اعتبرته أنا ... طبيعياً !.... كنت أرى بعض الأشياء الغريبة ولكني كنت أقول أنها مجرد محض صدفة .. لا اكثر ولا اقل !

اخرج من بوابة الجامعة .... حارس البوابة .. سائقي السيارات ... وجه يوسف بينهم !
إشارة شارع منزلنا ... سيارة جارنا احمد .. سيارات أجرة ...باص مدرسه .... سيارة يوسف !
في المجمع.....بعض المتسوقين ... أطفال يلعبون .....موظفي المجمع.......يوسف !

ما هذا أكاد أن أراه في كل مكان !... هذه ليست محض صدف
!
ماذا افعل ؟ ..هل اتصل بوالدي ؟ .... لقد طلب مني ذلك !

قال لي في المرة الاخيره التي رأيتها فيه أن لا أتردد في طلب أي شيء ... وان لا اخفي عنه أية َ مشكلةٍ تواجهني ..هل اتصل به أم اتركه في عالمه الخاص بين زوجته و وأولاده ؟

أتـُراني أريد إيجاد أي فرصة لاتصل به ؟.. رقمهُ يستفز أصابعي .. أريد أن أهاتف ذاك الوالد الغائب الذي لم اعش معه يوماً ... ولاكني لا أتجرأ .. لا تزال كلمات أمي ترن في رأسي منذ أن كنت صغيرة .. بأن أبانا لا يحبنا ولا يريد العيش معنا
قالت لنا ذلك حتى نتحمل فكرة أننا سوف نعيش من دون أب ... قالت لنا ذلك حتى لا نحزن على فراقه

أبى ليس هو الشخص المطلوب الآن .. سوف اخبر أختي لمى فهي الأقرب لي والأكثرُ تفهماً بين الجميع !

في اليوم التالي حاولت إخبار لمى .. ولكن لم استطع .. كنت كلما حاولت التطرق إلى الموضوع ابتدأت هي بالحديث عن حفل زفافها والاستعداد له !

قررت للمرة الثانية بأن أتجاهل ما يحدث ..بما إني لم اظهر له أيما اهتمام !



في كل صباح كنت أتفقد صندوق الجرائد .. خوفا من أن يكون قد وضع فيه شيئاً !... مر اسبوعان ولم يضع شيئاً .. ظننت بعدها انه نسي فكرة صندوق الجرائد ... ولكني لم انس أن أتفقده يومياً

كان شيئاً جميلاً ...أعيش كما الأفلام ... انتظر أن يضع لي ساعي البريد خطابا من حبيب !.. ولكني عوضا ً عن ذلك كنت انتظرُ ظرفاً من مزعج !
ولكن كانت مجرد فكرة الخروج كل صباح لصندوق الجرائد ممتعه بحد ذاتها ... حتى وإن لم أجد شيئاً !

ولكن في صباح يوم الخميس وجدت ظرفاً صغيراً آخر !...
ارتعشت يداي لدى رؤيته... دخلت إلى البيت مسرعة خوفا بأن يراني أحد !
هرولت إلى غرفتي مسرعة ... وأحكمت إقفال الباب ... وفتحت الظرف !
ورقة تكاد أن تكون خالية إلا من كلمة واحدة !......( أنا آسف)

يعتذر ! أيُ جنون ٍ هذا ؟ ..... يعتذر على ماذا ولماذا ؟ ... على كونه وقحاً؟ ..تافهاً... مراهقاً....ساذجاً ... عديم التربية !؟
يعتذر على ماذا !... تصرفاتٌ غريبة ! ... لن أحاول تفسير ما يحدث فليس هناك أي تفسير !

دقائق معدودة ورن جرس الهاتف ! ..

_الو
_اعتذاري مقبول؟
_على حسب هو على ايش !
_ يوم الشباب يزعجونكم بالمجمع

_ ليش تقول يوم الشباب أزعجونا ؟.... قول يوم أنا!... والشباب أزعجناكم !
_ أنا ما نطقت بولا كلمة ذاك اليوم لو لاحظتي ... أنا كنت متفرج ...
_ ما يبرر تصرفك .. على العموم اعتذارك مقبول إذا كنت بتبطل حركاتك السخيفه واتوقع انت فاهم قصدي
مع السلامة !

أيُ حماقةٍ ارتكبت !..... بدل أن انفجر في وجهه غاضبه حدثته بكل أدب واحترام وأخذت أتناقش معه بكل هدوء !
يالي من غبية ... سوف يتمادى في أفعاله!

ذهبت إلى أختي لمى لعلها تجد بعض الدقائق لي !... حتى أشكو لها عن ما يحدث لي من تصرفاتٍ غريبة ! ولكنها أدخلتني في زوبعة الاستعداد لحفل زفافها !

بطاقات الدعوة تملئ ارضَ غرفتها ... أسماء المدعوين كتبت على الجدران !!! ... قائمات الطعام... محلات الأزهار...... كل شيء على الأرض
كل ما اشترته من ملابس ... وحلي ... وحقائب... وأحذية... على الأرض !

أهكذا تجن الفتيات ؟ ... أتقلب غرفهم إلى اشد الغرف بعثرة على وجهِ الأرض عند الاستعداد لزفافهن ؟

لدي إحساس باني لن أكون بهذه الحماسة والارتباك عند الاستعداد لزفافي !

ولكن كل ما يحدث أعطاني الفرصة لأتجاهل أمر صاحب الأظرف وانشغل في زوبعة الاستعداد للزفاف المبجل !



أسبوع بلا أحداث ...يبدو أن كلامي قد أثر فيه !... أو أنه مريض !...لا أريد التفكير في الأمر المهم أنه لم و لن يعاود كرته !

طريق الجامعة الطويل الممل!.... كل صباح اذهب إلى أسوء المناطق في مدينتنا ... الشوارع مزدحمة وملئي بالسيارات !

أسرح في أفكاري ...زواج لمى سيقام بعد شهر ..ارسم تصميماً للفستان الذي سأرتديه في مخيلتي .. قاطع حبل أفكاري صوت منبه السيارة وصراخ السائق ... حدث كل شيء بسرعة!...... التفت السيارة بقوة واصطدمنا بعامود النور !

تحطم الزجاج .اندفعت من على الكرسي إلى الأمام اصطدم رأسي بقوة في الكرسي الذي أمامي كدت أن افقد الوعي بدأ كل شيء يسير ببطيء شديد.. استنجاد الماره...... صوت الإسعاف..... وسيارات الشرطة

لمحت رجلا يحمل سائقنا المصاب.. والدماء تنصب من جميع أنحاء جسمه.... وأنا لا أزال بين الوعي و اللاوعي...... فاجئني رجل الشرطة محاولا إخراجي من السيارة...سحبني من اذرعي من بين الحطام... ساعدني على الوقوف
وقفت على قدماي..... و بدأت استيعاب ما حدث !

حادث !... سيارتنا تهشمت .. سائقنا في حالةٍ حرجه تغطيه الدماء... الأرض ملئي بحطام الزجاج وعامود النور ساقطٌ في منتصف الشارع ... قدامي ورأسي يؤلماني بشدة ! ...لقد خضت تجربة موت !

بدأ رأسي بالدوران....أكاد أن افقد وعيي من هول ما أرى !... بحثت عن اقرب عامود حتى امسك به .... ولكن عوضاً عن ذلك امسك بي شخص ما !
امسك بي وبقوة ! ... وهمس قائلاً .....( ما صار لك شيء..أنتي بخير... اهدي !)

لم اعي من هو ذاك الشخص كل ما فعلته هو أن انخرطت في بكاء شديد ..... كنت قد بدأت استيعاب ما حدث ... كدت أن أموت منذ دقائق ....كنت في نزاع مع الحياة.....مر شريط حياتي أمامي سريعاً بسرعة اصطدام السيارة .... خضت تجربة الثواني الاخيره ...و لم يخطر في بالي أن أتشهد ... لمست ذاك الحد الرفيع بين الحياة والموت
ولم أمت !

امسك بيدي وأجلسني على حافة الرصيف ... ثم نظر إلى عيني مباشرة ...(اهدي ! ... ما صار إلا الخير....بروح أجيب لك موية استني هنا ولا تقومين !)

بعد أن ذهب لإحضار الماء .. عرفت من هو ! ... انه يوسف


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]:lol!:[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ذوق ونظرتها فوق
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

المشاركات المشاركات : 231
 تّقيِميُ تّقيِميُ : 0
نشاطى نشاطى : 329
بَلًدِي بَلًدِي : مبسوطه

مُساهمةموضوع: رد: روـآـآيـةه عـآـآصفـةه آلـذكريـآـآت " آلجزء آلـثـآـآني "   الأربعاء مارس 06, 2013 1:48 am

كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..
وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..
دائما متميز في الانتقاء
سلمت يالغالي على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة الاحلام
المــديرة العـــامة للمنتــــدى~*
المــديرة العـــامة للمنتــــدى~*
avatar

المشاركات المشاركات : 1847
 تّقيِميُ تّقيِميُ : 15
نشاطى نشاطى : 2636
بَلًدِي بَلًدِي : مصر وافتخر
مِزـآجِي مِزـآجِي :

مُساهمةموضوع: رد: روـآـآيـةه عـآـآصفـةه آلـذكريـآـآت " آلجزء آلـثـآـآني "   الثلاثاء مارس 19, 2013 6:52 pm

♪♪♪♪♪♪♪♪♪♪


آڹچآڒٍ رآئع ۅمٍۅآضۑع مٍمٍۑڒٍ ۅآبډآع رآقۑ
ڛڵمٍٺ ۅڛڵمٍٺ آڵآۑآډۑ آڵٺۑ ڜآرڪٺ ۅڛآھٍمٍٺ ڣۑ ھٍڏآ آڵطرح آڵچمٍۑڵ
بآرڪ آڵڵھٍ بڪ ۅڵآ ٺحرمٍڹآ مٍڹ آبډآعآٺڪ ۅٺمٍۑڒٍڪ آڵمٍٺۅآڝڵ
ۅآڝڵ ڣۑ ڪڵ مٍآ ھٍۅ چډۑډ ۅمٍڣۑډ ڵډۑــــــــــــــڪ
ڣڹحڹ بآڹٺظآر چډۑډڪ آڵرآئع ۅآڵچمٍۑــــــڵ
ڪۅچۅډڪ آڵمٍٺۅآڝڵ ۅآڵچمٍۑڵ مٍعڹآ

♪♪♪♪♪♪♪♪♪


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alya.ahlamontada.com/
 
روـآـآيـةه عـآـآصفـةه آلـذكريـآـآت " آلجزء آلـثـآـآني "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فتيات المستقبل  :: المُنْتَديإتُ الأدَبيَّة :: القِصص-
انتقل الى: